الوكالة الوطنية للتشغيل تدشن شباك التشغيل على مستوى مقاطعة ألاك (لبراكنه)

بمناسبة الذكرى الحادية والستين لعيد الاستقلال الوطني أشرف المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل السيد محمد أجيه ولد سيداتي على انطلاق العمل في شباك التشغيل على مستوى مقاطعة ألاك وذلك بحضور السلطات الإدارية والجهوية برئاسة والي الولاية السـيد امربيه رب ولد بونن ولد عابدين، المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل وفي كلمة له بالمناسبة أكد على  أن التشغيل يحتل مكان الصدارة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، حيث يسعى برنامج تعهداتي في شقه المتعلق بالتشغيل إلى خلق 100 ألف فرصة عمل خلال خمس سنوات كما أن برنامج أولوياتي الموسع من خلال مكونته للتشغيل، التي انطلقت سنة2021، يرمي إلى خلق 52000  فرصة عمل خلال ثلاثين شهرا.

ولضمان التنفيذ المحكم لهذه التوجهات الاستراتيجية الجديدة في مجال التشغيل، قامت حكومة معالي الوزير الأول محمد بلال مسعود ممثلة في قطاع التشغيل والتكوين المهني، بإعادة تنظيم الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب، لتصبح الوكالة الوطنية للتشغيل، من خلال تحيين مهامها وأهدافها وتوسيع دائرة جمهورها وتقريب خدماتها من كافة المستهدفين، وفي هذا الإطار بالذات، يتنزل حفل تدشين "شباك تشغيل" على مستوى ولاية لبراكنه، والذي يهدف إلى إيصال هذه الخدمة العمومية الأساسية، إلى كل مستحقيها في الولاية.

كما أكد المدير العام للوكالة أن "شباك التشغيل" الذي تم تدشينه اليوم سيمكن من مرافقة الباحثين عن العمل على مستوى الولاية، سواء تعلق الأمر بالباحثين عن العمل بأجر أو بأصحاب المشاريع، الذين يسعون إلى إقامة مؤسساتهم الصغيرة والمتوسطة، حيث سيضع الشباك تحت تصرفهم عرض خدمات متكامل، يشمل التكوين والتدريب والمواكبة، للرفع من قابلية التشغيل لديهم، ومساعدتهم على ولوج سوق العمل.

ويتوفر الشباك على نظام معلومات مندمج حول سوق العمل يدعى دليل، قامت الوكالة بتطويره بالشراكة مع تجمع من وكالات التشغيل يقوده قطب التشغيل في فرنسا، فعلاوة على قاعدة البيانات المتكاملة حول الباحثين عن العمل في الولاية التي سيوفرها، سيمكن نظام المعلومات دليل، من جمع ودراسة ومعالجة مقدرات سوق العمل في الولاية، ووضع المعلومات والمعطيات الخاصة به، تحت تصرف السلطات المحلية والمركزية، سبيلا رسم سياسات واستراتيجيات ناجعة لترقية التشغيل على مستوى الولاية،

يذكر أن الوكالة الوطنية للتشغيل، ومنذ صدور المرسوم 24/2021، القاضي بإعادة تنظيمها، شرعت في جملة من الإجراءات الإدارية والفنية، تسعى إلى تفعيل دور الوكالة كمرفق عمومي للتشغيل وتطوير هيكلها الإداري، وتعزيز تغطيتها للتراب الوطني، ضمانا لتقريب الخدمة من مستحقيها أينما كانوا وتحيين وتطوير عرض خدماتها وتنزيله على المستوى المحلي وتنسيق الجهود مع السلطات الإدارية والمحلية وتقوية وتوطيد العلاقة مع الشركاء الفنيين والماليين.

وفي هذا الصدد، وسعيا منها لامتلاك رؤية استراتيجية واضحة ومتكاملة، قامت الوكالة بوضع خطة ثلاثية 2022/2024، تتمحور حول هدفين أساسيين: الأول يرمي إلى مواصلة عملية التحول الجارية حاليا، لجعل الوكالة رافعة حقيقية لتنزيل برنامج فخامة رئيس الجمهورية في مجال التشغيل، وأما المحور الثاني فيتعلق بتسهيل ولوج الباحثين عن العمل إلى السوق.

 وسيتم تجسيد هذه الرؤية الاستراتيجية من خلال جملة من التدخلات ذات الأولوية، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: التنظيم الداخلي والتحول الرقمي للوكالة والرفع من مهارات كادرها البشري، والقيام بتغطية كافة التراب الوطني لإيصال الفرص إلى مستحقيها أينما كانوا، وجعل وكالة المتدخل الأساسي في مجال ترقية التشغيل واعتماد مقاربة في التسيير تعتمد على النتائج وربط الصلة مع جميع الشركاء الوطنيين والدوليين، وتوفير كافة المعلومات والمعطيات حول سوق العمل، وستثمر هذه الرؤية الاستراتيجية قريبا، إن شاء الله، فرصا للعمل والدمج المهني لصالح الباحثين عن العمل بصفة عامة، والشباب منهم بصفة خاصة، وسيكون لهذه الولاية نصيبها منها.

منشور بتاريخ 25-11-2021